السبب الذى يجعل ألم الأسنان مزعجاً

أخيراً، وبعد بحث دام كثيراً توصل العلماء إلى السبب الذي يجعلنا نشعر بألم الأسنان في الفم بشكل مزعج وكأن الألم في مناطق أخرى من الجسد.

وأحيانا عندما يكون الإنسان مصاب بآلام فى الرأس يكون أكثر إعيائاً من الناحية النفسية عن إحساسه بألم في الجسد نفسه، ولكن الأساس العلمى لهذه التجربه لم يكتشف حتى الآن على الإنسان .

وتم البحث عن ذلك وقال أحد الباحثون أن إشارات الألم في الوجه تتجه نحو أماكن مختلفه في الدماغ، ولكن مناطق الألم في الجسم لا تتجه نحو أماكن أخرى من الجسد.

وكثيرا من الباحثون كانوا يعرفون بالفعل أن إشارات الألم من الوجه تتجه إلى نصفي الدماغ في منطقة تسمى النواة الجانبية شبه العضدية.

ولكن اثبتت الدراسات الجديدة أن الإشارات تتجه بعد ذلك إلى مراكز كثيره ومتنوعه في المخ المتصله بالمشاعر.

وفي دورية نيتشر نيوروساينس وصف الكثير من الباحثون أن خلايا المخ في النواة الجانبية شبه العضدية تصل اليها مدخلات من مراكز الشعور.

ولكن أفادت دراسات أجريت على الفئران، بأن السبب الحقيقى والعلمى للاحساس بآلام الرأس والوجه يبدو أشد من الإحساس بآلام  الجسم نفسه هو أن مساراً خاصاً في الدماغ يزيد من الإحساس بالألم في هذين المكانين.

وبحث أحد علماء  المركز الطبي “فان وانج” لجامعة ديوك في دورهام بولاية نورث كارولاينا وزملاؤه في دوائر الدماغ التى لها علاقه بتصور الألم في الفئران وركزوا على الاختلافات في ردود الفعل على محفزات الألم في الوجه والقدم.

وكان من المنتقض أن إشارات الألم من القدم تتجه من خلال الحبل الشوكي وتنتشر حتى تصل إلى منطقة مختلفة من النواة الجانبية شبه العضدية في جانب المخ المخالف لجهة القدم الذي أجرى تحفيزه.

وقال وانج أن : “الألم المزمن للرأس والوجه يؤثر مباشرة وبقوة على أعصاب المريض، لذلك فإنه من المهم معالجة المعاناة الحسية لمرضى الآلام المزمنة”.

ومن الواضح أنه ربما يكون السبب هو أن الوجه “الرأس” أكثر أهمية للجهاز العصبي مما يجعل الانسان باقى على قيد الحياة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به