الذئبة الحمراء تزيد من خطر الإصابة بالخرف بنسبة50%

أوضحت الدراسات العلمية الحديثة أن الإصابة بمرض الذئبة الحمراء يزيد من بنسبة الإصابة بالخرف حتى تصل إلى نسبة 50% ، وأن هناك 1.5 مليون أمريكى متأثرون بهذا المرض ، حيث تمت هذة الأبحاث تحت إشراف باحثون وعلماء أمريكيون .

وطبقًا لما صدر عن الصحيفة البرطانية ديلى ميل ،أن مرض الذئبة الحمراء يتسبب فى حدوث إضطرابًا في الجهاز المناعي ، مما يؤدي إلى كسر الخلايا الحية في الجسم بما فيه من كلى ورئتين وجلد وأوعية دموية .

وأشار الباحثون الأمريكيون إلى أنه من علامات الكشف المبكر عن مرض الذئبة الحمراء فى كل الأعمار هى علامات الخرف .

وللتأكد من هذه النتائج حلل الباحثون بيانات أكثر من 7 آلاف شخص ، وتم التوصل إلى أن الخرف هو الأكثر إنتشارًا بين المصابين بمرض الذئبة الحمراء مقارنة بهؤلاء الذين لا يعانون منها .

ويمكن أن تكون أعراض الذئبة الحمراء مختلفة بالرغم من أنها تعتبر كارثه لما تسببة من أضرار بالكلى ، وهذا ما يجعلها صعبة التشخيص .

وتم تحديد عدة أشكال للمرض من قبل الخبراء ، فيوجد حوالي تسعة عشر نوعًا من الذئبة المؤثرة على الجهاز العصبي المركزي ، بما يتضمنه من وظائف الذاكرة والمعارف ، وقد تؤدى إلى الإصابة بإضطرابات نفسية .

وتم الكشف عن إحتواء الزبادى على بكتيريا طبيعية ومنتجات أخرى من الألبان التى يمكنها التقليل من أعراض المرض لدى المرضى المصابين بها ، وتم هذا من قبل باحثون فى جامعة فيرجينيا ميريلاند للطب البيطري في ولاية فيرجينيا الأمريكية.

وقال أستاذ مساعد فى علم المناعة بقسم العلوم الطبية الحيبوية وعلم الأمراض بالجامعة “شين لوه” أن البحوث الرابطة بين نقص البكتيريا الناتجة لحمض اللبنيك قد توسعت ، حيث أن هذا النوع من البكتيريا هو الأكثر أهمية من الجراثيم المعوية في البشر والفئران ، وأن أمراض المناعة الذاتية لها عدة أنواع منها (الذئبة) ” وأشار إلى أن الأبحاث تصف ما وراء هذا الإرتباط .

وأشار العلماء والباحثون إلى أن البحث إقتصر على الفئران مع الذئبة والإلتهاب الكلوى ، وأيضًا تم التأكيد على أن البحث سيحتاج إلى مجهود وعمل إضافي للتوصل إلى مدى تأثيرة على البشر .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به