التسامح في الإمارات العربية المتحدة جانبا رئيسيا من قوتها

أبو ظبي، 23 نوفمبر / 2017_قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح أن “التسامح يتطلب الحفاظ على القيم الأخلاقية والتعامل مع الآخرين من مختلف الثقافات والأديان، وإرساء ثقافة السلام وتجنب الصراعات ، وبناء علاقات على أسس إنسانية تقوم على الرحمة والمساواة، فضلا عن إرساء مبادئ العدالة والمساواة وحقوق الإنسان وتصحيح المعلومات والمفاهيم الخاطئة بشأن الأديان”.

وفي كلمته التي ألقاها اليوم في ختام جلسة مؤتمر القمة العالمي للعقد بعنوان “التربية الأخلاقية وتعزيز ثقافة التسامح في الإمارات والمجتمعات الدولية”، أوضح أن التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة هو جانب رئيسي من قوتها الناعمة .

“لدينا مفهوم واضح للتسامح يشمل التربية الأخلاقية والتعليم، فضلا عن تعزيز الوعي بكلاهما، الذي يحمي الشباب من الانجرار إلى براثن الإرهاب، ورفع الوعي بمبادئ الإسلام وإقامة الخلق والثقافة في أرواح الشباب أيضا تحميهم من الفساد والتطرف “، قال الشيخ نهيان.

وأضاف: “نحن في البلاد نفخر بثقة قيادتنا في قدرة أطفال دولة الإمارات على الوفاء بمسؤولياتهم في الحفاظ على كل إنجازاتنا، ويعتبرون شبابنا مستقبل البلاد”.

وأكد الشيخ نهيان أن التعليم الأخلاقي والتعليم يمكن أن يساعد في تطوير مبادئ الصدق والكرم والمسؤولية، فضلا عن القدرة على التمييز بين الصواب والخطأ، مع إبراز فخره للمبادرة إلى تبني التربية الأخلاقية في المناهج الدراسية للمدارس، لإعداد الأجيال المقبلة للاضطلاع بمسؤولياتها.

وأكد أيضا أن التربية الأخلاقية لا تتعلق فقط بتدريس مفهوم الأخلاق من الناحية النظرية، بل يجب أيضا أن تقدم نموذجا اجتماعيا وأن تطور الصفات الجيدة للشباب.

وأشار الشيخ نهيان إلى أن التعليم الأخلاقي هو جزء من خصائص أطفال دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيرا إلى صفات الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومعاملته وحبه للأطفال، واحترام الجميع المقيمين في البلاد.

ورحب باستضافة هذه القمة الهامة، وأعرب عن تقديره لرئيسها سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وجميع المشاركين فيه الذين يسعون جاهدين لتعليم الأخلاق لتكون جزءا من المناهج الدراسية الدولية . واعرب عن امله فى ان تصدر القمة توصيات تؤسس القيم الاخلاقية فى نفوس شباب البلاد لتحقيق آمالهم وتطلعاتهم.

وسيضم مؤتمر القمة العالمي للعقد ثلاثة أيام، وورش عمل، وجلسات تفاعلية، وعروضا عن الملصقات، ومعرضا .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به