حكايات من عالم الإقلاع عن التدخين بالعجل والمكرونة البشاميل للحد من شرب السجاير

أثار قرار تطبيق القيمة المضافة على أسعار السجائر وإرتفاع أسعارها الكثير من الجدل ، فلا يمكنك أن تسير في الشارع المصري بعد إصدار قرار رفع أسعار السجائر دون أن تسمع تعليقات الناس عما سيفعلة المدخنون بعد هذا الغلاء ، فهذا القرار يمكن أن يكون ليس له أى أهمية بالنسبة للشخص العادي ولكنة يعتبر قضية (ميزانية الجيب) بالنسبة للأشخاص المدخنين ، حيث أصبحت كل فترة ترتفع أسعارها أكثر مما قبلة.

فهناك عدة مراحل للإقلاع عن السجائر وحملات التوعية ساهمت في هذا ، حيث النصائح الجادة أو استخدام طرق أخرى للتقليل من حدة التدخين والإضطرار للجوء لمصحات للعلاج منها ، فكل مدخن ينظر لمن استطاع الإقلاع عن التدخين بعين التمني للإقلاع ولكنة غير قادر على إتخاذ قرار صارم مثل هذا ، ولكن التجارب الشخصية هي خير مثال لمن يريد الإقلاع يستطيع بأى طريقة ممكنة ، وبعد قرار رفع الأسعار فهناك بعض الشباب استطاعوا التغلب على السجائر وأقلعوا عنها بطرق مختلفة منها :-

فهنالك من إستطاع الإقلاع عنها عن طريق الصلاة مثل (صلاح بدر) ، وكان هذا القرار ناتج عن إتخاذة بنصيحة أحد أقاربة له بالإبتعاد عنها بالصلاة فكلما كان يشعر بالرجوع للتدخين كان يصلى حيث يقول”وجدت نفسي أصلي التراويح طوال السنة” ففي خلال 5 شهور إستطاع الإقلاع نهائيًا عن التدخين .
وتمكن فوزي هاشم من الإقلاع عن السجائر عن طريق المشي لمسافات طويلة بعد التدخين بشراهه لمدة 15 عام قائلًا ” دابت قدماى لكني فزت وتخليت عن السجائر” ، فكلما شعر برغية في التدخين كان يسير لمسافات طويلة في عدة مناطق في القاهرة حتي نسي ركوب المواصلات .

وإستطاع أمير محمد الإقلاع عن السجائر بتجربة فريدة من نوعها فإستعان بالمكرونة بالبشاميل وأنواع مختلفة من الشيكولاتة ، قائلًا ” إذا أردت الإقلاع عن السجائر عليك بملئ حياتك بالأكل المفضل لديك ” ، فكان أمير يعاني من مشكلة في التنفس وقرر الإقلاع عن التدخين بعد 7 سنوات من الدخين ، ولكن الوسائل العادية لم تفيد ، لذلك قرر أن يستبدلها بأكلة مفضله لديه فكانت المكرونة بالبشاميل هي رفيقتة في رحلته للإقلاع قائلًا ” ستتوقف عن التدخين ولكن ستضطر للذهاب لدكتور رجيم ” .

وتمكن إسلام رجب من الإقلاع عن التدخين بركوبة للدراجات وذلك في شهرين ونصف ، حيث قام بالإنضمام إلى أحد المجموعات الشبابية المنظمة لركوب الدراجات في شوارع القاهرة بإنتظام ، فكان ذلك ما شغل أغلب وقته وساعدة فى الإقلاع عن التدخين ، وكان لإبنتة ذات 12 عامًا يدًا في هذا حيث طلبت منة أن تشارك معه في تلك المجموعات ، فقرر أن يخوض التجربة ويتخذها وسيلة لمساعدتة في الإقلاع .

عليك أن تعلم أن الإرادة هي بطلت المعركة ، فبحثك عن فعل أشيائك المفضلة ستساعدك كثيرًا في الفوز في معركة الإقلاع ، فكل ما تحتاجة للإقلاع هو قرار وتفكير وتحرك نحو الهدف لتحقيقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به