انعقاد أولي جلسات اللجنة الاقتصادية الاماراتية الاسترالية في سيدني

سيدني، 25 نوفمبر 2017 – أكدت الإمارات العربية المتحدة وأستراليا التزامهما باتفاقية التجارة الحرة بين أستراليا ودول مجلس التعاون الخليجي، باعتبارهما آلية فعالة تساعد على توسيع العلاقات الاقتصادية.

جاء ذلك خلال الجلسة الأولى للجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات وأستراليا والتي عقدت في سيدني برئاسة سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ووزير التجارة والسياحة والاستثمار الأسترالي ستيفن سيوبو حيث أكد الجانبان وأهمية النهوض بالعلاقات الثنائية واستكشاف آفاق جديدة للتعاون على المستويين الاقتصادي والإنمائي.

وركز الاجتماع بشكل خاص على تعزيز الشراكات عبر عدد من المنصات الرئيسية بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة والابتكار والزراعة والإمدادات الغذائية والمالية والسياحة والطيران المدني والتعليم والتجارة بالإضافة إلى الاستفادة من المشاريع المشتركة التي يمكن توليدها من خلال إكسبو 2020 دبي.

واشاد المنصوري بالعلاقات الاقتصادية المميزة بين البلدين كما يتجلى في حجم التبادل التجاري غير النفطي الكبير الذي بلغ 2.8 مليار دولار في العام الماضي مع اكتساب الاستثمارات الاسترالية في دولة الإمارات العربية المتحدة زخما في ضوء وجود قوي من الاسترالي الشركات في سوق الإمارات العربية المتحدة. وقال الوزير ان “عام 2015 شهد تسجيل 41 شركة استرالية و 66 وكالة تجارية و 1684 علامة تجارية في وزارة الاقتصاد اضافة الى شركات المناطق الحرة”.

وقال الوزير في خطابه في اجتماع اللجنة “لكن هذه الأرقام لا تعكس على وجه التحديد الامكانيات الهائلة التي تتباهى بها الدولتان عبر مجالات رئيسية متعددة خاصة في ضوء التحول النقدي الذي يقوم به الاقتصاد الدولي” وتعتبر الإمارات العربية المتحدة أكبر شريك تجاري لأستراليا في الشرق الأوسط. “يعيش ما يصل إلى 25،000 أسترالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي حقيقة توفر الأساس لتوسيع قنوات التعاون والشراكات بين البلدين إلى مستوى أعلى”.

ومن جانبه قال الوزير الاسترالى ان اللجنة المشتركة هى نقطة انطلاق رئيسية لدفع العلاقات مع منطقة الخليج حيث تمثل الامارات دولة كبرى لتعزيز الاستثمارات فى استراليا.

وقال “ان ما يصل الى 350 شركة استرالية تتخذ من الامارات مقرا لها، وهو بلد يمثل بوابة مهمة للشركات الاسترالية للمنطقة بسبب موقعها الجغرافي الكبير الذي يجعلها وجهة رئيسية للمواطنين الاستراليين المسافرين الى منطقة الشرق الاوسط” حسبما ذكر الوزير الاسترالى.

وحضر اللقاء سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى أستراليا الدكتور عبيد الهايري سالم الكتبي وعدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في وزارة الاقتصاد وممثلين عن وزارة البيئة وتغير المناخ بوزارة التعليم وهيئة التأمين ومركز الإمارات المركزي البنك ومصدر. كما حضر الاجتماع عدد من كبار المديرين التنفيذيين الاستراليين، بمن فيهم نائب وزير الشؤون الخارجية والتجارة ومساعد وزير الخارجية والتجارة لمنطقة الشرق الأوسط.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به