الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة تعززان تعاونهما في مجال الفضاء

أبو ظبي، 25 نوفمبر 2017 – قام عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في مجال الفضاء والعلوم من دولة الإمارات بزيارة واشنطن العاصمة للاجتماع مع كبار المسؤولين في مجال الفضاء وممثلين عن القطاعين العام والخاص في الولايات المتحدة، وتعزيز الجهود التعاونية بين الإمارات والولايات المتحدة في مجال علوم الفضاء والتعليم والاستكشاف.

برئاسة الدكتور أحمد بلهول الفلاسي وزير الدولة للتعليم العالي ورئيس هيئة الإمارات للفضاء، ضم الوفد سارة العامري، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، ورئيسة مجلس الإمارات للعلماء، والدكتور محمد ناصر آل والسيد بهجت اليوسف، مدير عام معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وغيرهم من كبار المسؤولين والمسؤولين التنفيذيين من قطاع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بدأت زيارة الوفد لمدة ثلاثة أيام مع اجتماع مهم استراتيجيا بشأن النقل الفضائي التجاري في وزارة النقل الأمريكية. وخلال الاجتماع، نوقشت فرص تبادل المعارف والخبرات. ثم قاموا بعد ذلك بزيارة مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة جونز هوبكنز ومجموعة تعليم الفضاء، والتقوا الطلاب والمعلمين لمناقشة أهمية تعزيز العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات التعليم، وخاصة في سياق تعزيز استخدام الإنسانية السلمية للفضاء الخارجي.

كما قام الوفد بزيارة مقر ناسا حيث استقبلتهم القيادة الذين ناقشوا الفرص المستقبلية للتعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة وتلقوا إحاطة من وفد الإمارات حول البعثات والمشاريع الطموحة في المريخ في البلاد وتبادل الخبرات من مختلف مشاريع ناسا السابقة والجارية. كما قام الوفد بجولة فى مركز جودارد لرحلات الفضاء قبل السفر الى البيت الابيض للاجتماع مع الدكتور سكوت باس المدير التنفيذى لمجلس الفضاء الوطنى الامريكى الجديد.

وقال الدكتور أحمد الفلاسي: “إن الإمارات والولايات المتحدة حليفتان استراتيجيتان مع روابط عميقة عبر العديد من الصناعات، بما في ذلك قطاعي الفضاء والتعليم”. “وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة خطة استراتيجية طويلة الأجل لتطوير قطاع الفضاء بشكل مستدام لتصبح واحدة من المحركات الأساسية للاقتصاد القائم على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

“نحن ندرك أن أحد مفاتيح هذا التحول يكمن في التعاون الدولي ونقل المعرفة عبر مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك علوم الفضاء والتكنولوجيا والتعليم، ولهذا السبب، وبما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة، فإننا نواصل تعزيز الوسائل من تبادل المعرفة والخبرات مع النماذج الرائدة في صناعة الفضاء للتكيف مع أفضل الممارسات للنموذج الإماراتي، فضلا عن تزويد طلابنا بالمرافق والمهارات المتقدمة التي يحتاجونها لتصبح قادة المستقبل في قطاع الفضاء والصناعات ذات الصلة ،” أضاف.

وقالت سارة العامري: “إن الزيارة تبرز الحاجة إلى التعاون الدولي في مجال العلوم والبحوث بين دولة الإمارات والعالم، وهذا أمر مهم بشكل خاص في قطاع الفضاء لأنه له تأثير عميق على كل جزء من حياتنا اليومية”. “نحن بحاجة إلى تسريع وتيرة التقدم والمضي قدما لتعزيز مكانة الإمارات الرائدة على خريطة العلوم العالمية من خلال تبادل الخبرات الإماراتية في هذا المجال وأفضل الممارسات يمكننا أن نساعد على نشر نشر المعرفة لخدمة تقدم العلم والإنسانية في كل مكان ”

“إن قيادتنا حريصة على تطوير رؤى واستراتيجيات للحفاظ على تقدم البلاد في مجال العلوم، والهدف هو تنفيذ هذه الاستراتيجيات من خلال الاستثمار في رأس المال البشري، وتعزيز القدرات ونشر ثقافة الاستكشاف بين جميع أفراد المجتمع، ونحن الآن لديها فريق إماراتي يقود بعثة علمية تصل إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2021 “.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به