التأهيل النفسي للمتعافي من السرطان في 5 خطوات

معرفة الإصابة بمرض السرطان اللعين له العديد من الإضطرابات النفسية المؤثرة بالسلب علي صحة الشخص المصاب بة ، سواء كان في بداية المرض ،أو في مرحلة من مراحل العلاج أو حتى في مرحلة التعافي منه ، فهناك بعض الخطوات الواجب إتباعها من قبل أهل المريض لمعرفة كيفية التعامل معة في مختلف المراحل المرضية ، وذلك لحمايتة من حدوث أي مضاعفات نفسية سيئة له .

وذكرت الدكتورة سارة الشقنقيري “إستشاري الأمراض النفسية بالمركز القومي للبحوث ” ، أنه نتيجة لمرور المريض بمراحل علاج مختلفة ومؤلمة فهو يعيش حالة من الحزن والإكتئاب ، إذ يجب على أهل وأصدقاء المريض أن يكون لهم دور مهم في دعم وتوعية المريض وخاصًة بعد التعافي من المرض ، فهو مر بمرحلة نفسية سيئه جدًا نتيجة سقوط الشعر وشحوب الوجه والهذيان وغيره من الأعراض والمضاعفات الأخرى بالرغم من فرحتة بالتعافي من المرض .

وأشارت الدكتورة سارة إلى أنه من الممكن مساعدة المريض بطرق عديدة لتأهيلة نفسيًا بعد الشفاء فمن الممكن عرضة على طبيب نفسى أو :-

1- أن للأسرة دور كبير في دعم وتشجيع المريض علي تحقيق آماله وطموحاتة وأحلامة المؤجلة لمرضة .

2- منح المريض المتعافي الفرصة للتعبير عن رأية ومشاعرة وإحتياجاتة .

3- وإعطائة كل السبل المتاحة للشعور بالراحة والأمان وتشجيعة ودعمة على المشاركات الإجتماعية كالجمعيات الخيرية والندوات .

4- مساعدتة على السفر إلى مكان مريح للأعصاب فهذا يدفعه لتخطي مرحلة العلاج النفسي .

5- وممارسة الرياضة والإهتمام بها فهي تساهم في تحسين الحالة النفسية لدى المريض .

وأضافت إلى بهذة الخطوات يمكننا مساعدة المرضى المتعافين من السرطان من الجانب النفسي ، وأشارت منبهه إلى إذا لم يستجيب المريض لأى من هذه الخطوات فيجب عرضة على طبيب نفسي على الفور .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به