السعودية والولايات المتحدة إيران المتهم الوحيد بشأن صاروخ الرياض

أعلنت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، الثلاثاء، أبان أطلاق صاروخ الرياض ،أن الولايات المتحده ستناقش في الأيام القادمة عدة أمور لإتخاذ إجراءات بمجلس الأمن ضد دولة إيران.

ووضعت نيكي هيلي لائحة للإجراءات الواجب اتخاذها، خلال اجتماع لمجلس الأمن بشأن إيران، من هذه الإجراءات فرض عقوبات لانتهاك قرار حظر إرسال سلاح للحوثيين في اليمن عن طريق إيران.

وأكدت نيكي هيلي أبان أطلاق صاروخ الرياض أن إيران تقوم بإرسال سلاح للمتمردين الحوثيين في اليمن وتزويدهم بصواريخ باليستية من شأنها استهداف امملكة العربية السعودية .
واعترضت قوات التحالف يوم الثلاثاء صاروخاص باليستيا أطلقه للمتمردوم الحوثيين علي الرياض، في خطوة وصفتها الولايات المتحدة بأنها «تحمل كل علامات الهجمات السابقة التي يتم فيها استخدام أسلحة إيرانية».

وبموجب القرار الحالي يدعو المجلس إيران إلى عدم إطلاق أي صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية، لكنه لا يفرض حظرا على إجراء التجارب الصاروخية.
وفي تقرير تم نشره مؤخراً عن الصواريخ التي أطلقها الحوثيون على الرياض، قالت الأمم المتحدة إنه تم رصد بقايا صواريخ قد تكون تم صنعتها في إيران، لكن الأمم المتحدة وضحت أنها لا تستطيع تحديد هوية الجهة التي مدت المتمردين الحوثيين بالصواريخ .

ومن جهة أخري بعد تصاعد التوتر بين السعودية وايران اليوم الثلاثاء بعد أطلاق صاروخ أخر من المتمردين الحوثيين في اليمن تجاه عاصمة المملكة الرياض ،قالت السعودية ان اللوم على الصاروخ الذي اعترض في طريقه الى الرياض يقع مباشرة مع ايران.

وقال متحدث بأسم المملكة العربية السعودية لوكالة فرانس برس ان عقب صاروخ الرياض “هذا العمل العدائي والعشوائي الذي تقوم به جماعة الحوثيين المسلحة الايرانية يثبت استمرار تورط النظام الايراني في دعم مجموعة الحوثيين المسلحة ذات القدرات النوعية”. ونفت ايران هذه الادعاءات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به