استشهاد الحاكم العسكري في بئر العبد

انفجرت عبوة ناسفة قد زرعت على يد مسلحين فى بئر العبد بمدينة العريش بشبه جزيرة سيناء المصرية.
أصابت سيارة عسكرية يوم الخميس مما أسفرعن مصرع ستة اشخاص من بينهم ضابط كبير بالجيش ومسؤولون أمنيون.

وأشارت التقارير الصحفية أن القنبلة أصابت قافلة عسكرية كانت تقوم بدوريات في منطقة تقع شرق بلدة بئر العبد شمال سيناء، مما أدى إلى مقتل عقيد كان قائدا عسكريا في المدينة، ومقدم وأربعة جنود، وقد اصيب ثلاثة جنود اخرين بجروح فى الهجوم.

وتبين أن شهيد يوم الخميس في مدينة العريش هو العقيد أحمد الكفراوى هو الحاكم العسكرى لقسم رمانة وبئر العبد ، الذي تواجد مع عدد من أفراد القوة العسكرية التي كانت مصاحبة له بالقرب بمدينة بئر العبد .

واكد العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري في وقت لاحق ،عبر الصفحة الرسمية على موقع فيسبوك قائلاً ” أن ضابطاً واحدا قتل وأن الخمسة الاخرين كانوا جنوداً”.

بئر العبد كانت مسرحاً لأشد الهجمات الإرهابية دموية على المدنيين في تاريخ مصر الحديث، عندما قتل مسلحون 311 من المصلين في مسجد في 24 نوفمبر الماضي.

وقد تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ ذلك الحين باستخدام “القوة الغاشمة”  بعد حادث مسجد بئر العبد لسحق الإرهاب الذي طال أمده في شمال سيناء واعطاء الجيش والشرطة ثلاثة اشهر لاستعادة “الامن والاستقرار” هناك.

وفى هجوم منفصل عن تفجير بئر العبد ، اصابت قنبلة صاروخية سيارة مدرعة تابعة للشرطة فى وسط العريش ، مما أسفر عن مصرع أحد المجندين. وذكر مسئولو الامن والمستشفى أن معارك اندلعت فى وقت لاحق بين الشرطة والمسلحين وتم القبض على مدني يقود سيارته فى المنطقة فى تبادل اطلاق النار وقتل. وأضافوا مسئولو الامن أن ثلاثة مسلحين لقوا مصرعهم فى معركة دارت بين الإرهابين والقوات المسلحة في حملة تطهير للبؤر الإرهابية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به