الخرطوم تستدعي السفير السوداني في القاهرة

يوم الخميس ،أقدمت الخرطوم علي استدعاء السفير السوداني في القاهرة  لإجراء “مشاورات” بعد تجدد التوتر بين البلدين بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى الخرطوم.

وقد تدهورت العلاقات بين الخرطوم والقاهرة منذ أتهام الرئيس السوداني عمر البشير العام الماضي أجهزة الأستخبارات المصرية بدعم الشخصيات المعارضة التي تقاتل قواته في مناطق النزاع في دارفور. 

وقد شارك مسؤولون من البلدين فى مبادرات دبلوماسية رفيعة المستوى لتحسين علاقاتهم، ويبدو أن زيارة أردوغان للخرطوم فى ديسمبر الماضى وجهت ضربة جديدة للعلاقات بين القاهرة والخرطوم.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان مقتضب ان السودان “اتصل بسفيره في القاهرة عبدالمحمود عبد الحليم الى الخرطوم لاجراء مشاورات”.

وقالت وزارة الخارجية المصرية أن السودان أبلغها بإستدعاء السفير السوداني في القاهرة ، مضيفة أنها  “تدرس الوضع” علي حد تعبير الخارجية .

والان نعرض مراحل توتر العلاقات بين مصر والسودان وأسباب استدعاء السفير السوداني في القاهرة :

السبب الأول (العلاقات مع تركيا )

العلاقات بين تركيا ومصر متوترة منذ الأطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي وجامعة الأخوان في عام 2013، وهم حلفاء عن قرب لأردوغان ،ندد أردوغان بإطاحة بمرسي ووصف الوضع في مصر  بأنه “انقلاب”.

واتهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تركيا بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلاده.

 

السبب الثاني (سد النهضة )

بناء سد النهضة في إثيوبيا على نهر النيل.

ترى الخرطوم أن السد يساعد قطاع الزراعة السوداني، في حين تخشى القاهرة من أن يحدث ضرر إمدادات المياه.

السبب الثالث (مثلث حلايب)

بعد قيام الخرطوم بإستدعاء السفير السوداني في القاهرة قد يعود للساحة ملف مثلث حلايب، الذي يقع بالقرب علي البحر الأحمر في منطقة حدودية غنية بالمعادن، هو عارض آخر ،وتدعي الخرطوم ان حلايب كان جزءا من أراضيها السيادية منذ أعلان استقلالها عام 1956.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به