تداعيات مظاهرات إيران اعتقال أحمدي نجاد

ذكرت صحيفة “القدس العربي” التي تتخذ من لندن مقرا لها اليوم السبت نقلاًعن مصادر موثوقة في طهران ان السلطات الإيرانية اعتقلت الرئيس الايراني السابق محمود أحمدي نجاد بتهمة التحريض على مظاهرات إيران الأخيرة.

وقالت الصحيفة ان أحمدي نجاد قال خلال زيارته لمدينة بوشهر الغربية في 28 كانون الاول / ديسمبر ان “بعض القادة الحاليين يعيشون بعيدا عن مشاكل وشواغل الشعب ولا يعرفون شيئا عن واقع المجتمع”.

وأضاف ان إيران تعانى من “سوء الادارة” وأن حكومة الرئيس حسن روحانى “تعتقد أنهم يمتلكون الارض وأن الشعب مجتمع جاهل”.

ووفقاً ل “القدس العربي”، فإن تعليقات أحمدي نجاد، التي جاءت بالتزامن مع مظاهرات إيران المناهضة للحكومة بسبب سوء الوضع الاقتصادي، وأدت إلى اعتقاله.
وقالت الصحيفة ان السلطات تسعى الآن غلى فرض عقوبة الأقامة الجبرية على الرئيس السابق .

وعرض التلفزيون الحكومي الإيراني يوم السبت مظاهرات مؤيدة للحكومة في عدة مدن بدءاً من امول في مقاطعة مازندارام الشمالية حيث حمل مئات الأشخاص العلم الإيراني ويرددون شعارات ضد الولايات المتحدة واسرائيل.

وكان المصلون الإيرانيون يرددون شعارات خلال مظاهرة ضد المناهضين للحكومة بعد صلاة الجمعة في طهران بإيران في 5 يناير / 2018.

ووصف التلفزيون الرسمي التجمع بأنه “رد على مثيري الشغب ومؤيدي أعمال الشغب”. وقد نظمت مظاهرات أخرى مؤيدة للحكومة في مقاطعة غرب أذربيجان على الحدود مع تركيا .
وفي وقت سابق تحديداً ،يوم 2 يناير الماضي اشتدت الأحداث في إيران ، بعد مقتل شرطي أثناء المظاهرات التي عمت البلاد .

ومقتل 13 شخصاً يوم الأحد الماضي في أسوء موجة غضب عمت إيران منذ عام 2009 عندما خرجت حشود ضخمة إلى الشوارع لإدانة إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد آنذاك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به