أحبته فغيرت دينها .. تفاصيل اختفاء مراهقة المانية بعد هروبها مع عشيقها

عثرت قوات الامن الجزائري علي مراهقة المانية هربت من المانيا إلي الجزائر برفقة عشيقها ، حيث اوضحت قوات الامن الجزائري انها عثرت علي المراهقة الالمانية يوليانة باولينا رييتا هيبيل بعد فرارها إلى الجزائر، فور طرد سلطات بلادها عشيقها الجزائري مرشد، ورفض طلب لجوئه السياسي إلى ألمانيا، وفق بلاغات أمنية لشرطة هامبورغ شمالي العاصمة برلين.

واوضحت مصادر جزائرية، اليوم الاثنين، “إنه تمّ العثور على الفتاة الألمانية بمدينة “البليدة” موطن صديقها الجزائري، الذي تقرّر اعتقاله ثم إحالته للمحاكمة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة يوليانه هيبل إلى بلادها”.

ونقلت الشرطة الألمانية عن عائلة الفتاة، ذات الـ 16 ربيعًا، قولها إنها شوهدت آخر مرة في الثاني من ديسمبر/ كانون الثاني 2017، قبل اتصالها بوالدتها بعد ذلك بأسبوع دون إفصاحها عن موقعها، وقد أثار الإعلان عن اختفاء يوليانه المحجبة جدلاً في ألمانيا.

ونشرت صحيفة “بيلد” الألمانية تحقيقًا حول الموضوع بعنوان “أحبت.. غيّرت دينها.. اختفت”، إذ أجرت لقاءً مع والد الفتاة المختفية جاء فيه أنه: “بعد ترحيل صديقها الجزائري الذي يدعى مرشد أمل أن تعود ابنته إلى سابق عهدها، إلا أنها اختفت بعد ذلك”.

وأضاف الوالد، أن ابنته تركت مفتاح البيت وهاتفها المتنقل إلا أنها أخذت بعض المجوهرات المتعلقة بالعائلة”.

وتعيد حادثة الشاب الجزائري إلى الأذهان قصة حب اللاجئ السوري ضياء والمراهقة الألمانية مالفينا، وقبل ذلك قضية العلاقة المثيرة بين لاجئ أفغاني في الخامسة عشرة من عمره ومراهقة ألمانية في مثل سنّه، انتهت بإقدامه على قتلها طعناً بالخنجر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به