المدفعية التركية تضرب عفرين السورية لتزايد القوة الكردية

ضربت المدفعية التركية منطقة عفرين السورية صباح يوم الجمعة وجاء ذلك ،على غرار ما اعلنته أنقرة كبداية لحملة عسكرية ضد المنطقة الخاضعة لسيطرة الاكراد.

وقع القصف عبر الحدود بعد أيام من تهديدات من الرئيس التركي طيب أردوغان لسحق ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية في عفرين رداً على تزايد القوة الكردية عبر امتداد واسع من شمال سوريا.

إن العمل العسكري المباشر ضد الأراضي التي تحتلها الميليشيات الكردية سيفتح جبهة جديدة في الحرب الأهلية السورية وسيشهد أنقرة تواجه الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة في الوقت الذي تصل فيه علاقات تركيا مع واشنطن إلى نقطة الانهيار.

وفي سياق متصل دعت وزارة الخارجية الأمريكية تركيا إلى التركيز على الكفاح ضد مقاتلي الدولة الإسلامية وعدم القيام بعمل عسكري في عفرين.

وقد قامت وسائل الإعلام بتصوير المدفعية التركية في قرية سوجديجي الحدودية التي أطلق منها النار صباح يوم الجمعة على منطقة عفرين، وقالت ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردي إن القوات التركية أطلقت 70 قذيفة على القرى الكردية بين منتصف الليل وصباح الجمعة.

وقال بيان صادر عن وحدات حماية الشعب “إن وحدات حماية الشعب مستعدة لمواجهة القوات التركية وإرهابيي الجيش السوري الحر، وإذا ما تجرأوا على الهجوم، فنحن مستعدون لدفنهم واحدا تلو الآخر في عفرين.”

لكن كانيكلي وزير الدفاع التركي قال ” إن أنقرة عازمة على تدمير المجموعة الكردية. وأضاف إن جميع شبكات الارهاب وعناصره في شمال سوريا سيتم القضاء عليها، وليس هناك اي طريقة اخرى”، وأضاف ان “العملية في وسط عفرين قد تستغرق وقتا طويلا لكن المنظمة الارهابية سوف تتراجع بسرعة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به