حادث هشام جنينة محاولة قتل أم مشاجرة طريق

هشام جنينة كان دائماً محاط بالجدل بعد تقرير أصدره هشام جنينة، أثناء توليه منصب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، أن الفساد الحكومي قد وصل لحد 600 مليار جنيه مصري (نحو 67.58 مليار دولار) في الثلاث سنوات الأخيرة. وعقب ذلك عُزل هشام جنينة من منصبة .

المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، والذي حمل علي عاتقة لفترة مكافحة الفساد، وكان يعمل مستشاراً لرئيس الاركان السابق سامي عنان حملتة الانتخابية، ويعد سامي عنان آخر منافس قوي أمام السيسي في الانتخابات المقرر اجراؤها في مارس المقبل.

تم إغلاق حملة سامي عنان فجأة بعد اعتقاله هذا الأسبوع واتهم بالترشح لمنصب دون إذن عسكري.

وصرح حازم حسني المتحدث باسم حملة عنان إن هشام جنينة غادر منزله في ضاحية خارج القاهرة (التجمع الأول) عندما أوقفته سيارتان وهاجمه خمسة رجال بالسكاكين والعصي. وهوية الرجال غير معروفة.

وتعرض لكسر في ركبته ونزيف من عدة أجزاء من جسده وكانت تبدو أنها محاولة للقتل ،

وتحدثت نهي هشام جنينة ابنة المستشار ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق ، انهم تلقوا أتصال هاتفي من والدها يفيد بتعرضة لمحاولة خطف علي يد مجهولين أثناء ذهابه إلي المحكمة الأدارية العليا للنظر في قضية الطعن المقدمه منه ضد فصله من عمله ، وطبقاً لرواية والدها فأن مجموعة من البلطجية قاموا بالأعتداء علية وضربة في عينه اليمني ومحاولة أختطافة بالقوة لولا حزام أمان السيارة الذي حال دون إمكانية البلطجية من إنزال هشام جنينة من السيارة ،واضافت أنها تعرضت لتعنت في مركز الشرطة الذي رفض نقل هشام جنينة بسيارة إسعاف وتم نقله عبر سيارة شرطة مجهزة وتم تأخيرهم لمدة ثلاث ساعات .

ومن ناحية أخري قام عدد من المواطنين بعمل محضر بقسم شرطة التجمع الأول يفيد بوقوع مشاجرة بشارع الأمن العام، بين مواطنين مع المستشار هشام جنينة، وتم تحرير المحضر رقم 1008 / 2018 ، وفي البلاغ المقدم المتهم فية هشام جنينة بصدم مواطن بسيارته، وأن زوجة هشام جنينة وابنته تعرضا لهم بالسب والقذف والضرب .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به