سقوط الطائرة الروسية في ادلب يفتح ملف تسليح المعارضة السورية

سقوط الطائرة الروسية في ريف ادلب يوم السبت،وفقاً لما أفادت به وزارة الدفاع الروسية أن المسلحين السوريين أسقطوا طائرة حربية روسية من طراز سوخوي -25 الروسية في منطقة ادلب شمال غرب سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية ان الطيار قد قفز بالمظلة في  منطقة يعتقد أنها يسيطر عليها تحالف “تيار التحرير” الجهادي، وعلى الرغم من انه نجا من الحادث فقد قتل فى معركة برية، وفقا لما ذكرته موسكو.

وقد أعلنت حركة تحرير الشام التي كانت مرتبطة سابقاً بتنظيم القاعدة عن مسئوليتها سقوط الطائرة الروسية .

وفي وقت سابق من شهر ديسمبر الماضي  شنت قوات موالية لبشار الأسد في سوريا، بدعم من القوة الجوية الروسية، هجوما كبيرا ضد الجماعات المتمردة في إدلب.

وقد دمرت الطائرة سوخوي -25 فوق مقاطعة إدلب التي يسيطر عليها جيش تحرير الشام الذي يرتبط بتنظيم القاعدة ، حين كانت تقدم القوات الروسية الدعم الجوي لقوات النظام الموالية للأسد.

وجاء رد وزارة الدفاع الروسية سريعاً ، فوجهت ضربة جوية روسية بالغة الدقة ، قتلت نحو 30 مسلحا في منطقة إدلب السورية حيث أسقطت طائرة روسية.

وتحدثت وسائل الاعلام ، أن الطائرة اسقطت بصاروخ مضاد للطائرات من طراز ايجلا، وهو سلاح يحمل من خلال الكتف يمكن ان يحمله رجل واحد.

و مع سقوط الطائرة الروسية  ، فتح كثير من الخبراء والمحللين مجال النقاش في تزويد المعارضة في سوريا بالسلاح .

فالمعروف أن جيش تحرير الشام الذي يرتبط بتنظيم القاعدة وكثير من الفصائل في سوريا يستخدموا  مثل هذه الاسلحة المعروفة باسم منظومات الدفاع الجوى المحمولة ، وكانت الدول الغربية حذرت منذ فترة طويلة من تزويد المعارضة بمنظومات الدفاع الجوي المحمولة خوفاً من أن تقع في أيدي الجهاديين ويمكن أن تستخدم يوماً ما ضد الطائرات المدنية أو العسكرية .

فيديو سقوط الطائرة الروسية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

* ملاحظة : استخدام الروابط والاختصارات غير مسموح به